إدارة الأسطول آلياً

تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

info@dms-ksa.com

رقم الهاتف +966138174236

ثورة بيانات جديدة نتيجة دمج الذكاء الاصطناعي وتقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء IOT

ونحن نعبر إلى النصف الثاني من عام 2022 لا يسعنا أن نغفل الدور الذي تلعبه تقنيات إنترنت الأشياء وتقنيات الجيل الخمس والذكاء الاصطناعي في قيادة ثورة البيانات باستخدام أذكى البرمجيات وأكثرها تطوراً بما يمنح قدرة أكبر على التواصل والاتصال وخلق فرص غير مسبوقة لتطوير الأعمال
لا شك أن تقنيات إنترنت الأشياء تمنحنا القدرة على إنتاج مجموعات ضخمة من البيانات وعند استخدام هذه البيانات في تقنيات تعلم الآلة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي نحصل على ما يمكن أن نسميه رؤى وتنبؤات حيث إن اندماج أدوات الذكاء الاصطناعي مع تقنيات إنترنت الأشياء ولا ريب يطلق العنان لتحقيق المزيد من الأهداف والإنجازات غير المحدودة
لا تقتصر أهمية تقنيات الجيل الخامس على توفير الإنترنت السريع حيث تتمتع هذه التقنيات بقدرة أكبر على إدارة تدفق البيانات وجمعها مما يسمح لبرامج الذكاء الاصطناعي بإنتاج استنتاجات أدق وتنبؤات أكثر فاعلية ولهذا يمكننا القول بأن دور تقنيات الجيل الخامس لا يقتصر فقط على التطوير الرقمي ولكن تتجلى أهمية هذه التقنيات عند دمجها مع برامج الذكاء الاصطناعي وتقنيات إنترنت الأشياء الأمر الذي من شأنه تمهيد الطريق أمام المزيد من الفرص للأتمتة وإطلاق عنان الإبداع

تقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تقود المستقبل

ستدعم تقنيات إنترنت الأشياء التوافق ما بين تقنيات الجيل الخامس وبرامج الذكاء الاصطناعي
وقد صرح آدم بوجاك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ذكاء العمليات KYP.AI قائلاً “إن تقنيات الجيل الخامس من شأنها أن تعزز وتدعم انتشار تقنية إنترنت الأشياء IOT حيث ستتمكن الشركات والمنظمات من استخدام عدداً أكبر من الأجهزة المتصلة عن بعد وأجهزة الاستشعار الذكية”

“كما سنكون قادرين على تنفيذ العمليات رقمياً في العالم المحسوس وعبر الإنترنت بالتوازي من خلال الأجهزة والخدمات المتصلة ولهذا نتوقع أن نشهد نمواً وتزايداً في المنتجات والخدمات الفايجيتال (المحسوسة + الرقمية) بما يشمل نماذج الواقع الافتراضي الخاصة بالعمليات والتفاعل مع العملاء”

ومن الجدير بالذكر أن الأجهزة التي توظف تقنيات إنترنت الأشياء تُنتج مجموعات كبيرة من البيانات ومن المتوقع أن تزداد هذه المجموعات في المستقبل وعلى أية حال فإن المعالجة الشاملة لهذه البيانات ببرامج الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يقلص حجمها ولكن في معظم الأحيان سيلعب عنصر التكلفة والطاقة دوره في هذا الأمر، سنتمكن من توصيل الأجهزة العاملة بتقنيات إنترنت الأشياء مع أجهزة تقنيات الجيل الخامس وكمثال على ذلك توصيل بوابات أجهزة إنترنت الأشياء مع أجهزة CPE والتي تم تمكينها من خلال برمجيات Mmtc وكذلك لا يقتصر دور الأجهزة التي توظف تقنيات الجيل الخامس على جمع البيانات بل تقوم هذه الأجهزة بفرز وتصنيف هذه البيانات ومعالجتها كما توفر نقاط أمان عند نقاط دخول وخروج هذه البيانات

 من المتوقع بحلول عام 2023 أن تصل قيمة الأصول العاملة بتقنيات إنترنت الأشياء لمبلغ 542.2 مليار دولار عالمياً بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 52.95% وبالتوازي مع انتشار تقنيات الجيل الخامس سيتضخم حجم البيانات وهو الأمر الذي من شأنه أن يخلق فرصاً لتحسين دقة التحليلات والاستنتاجات الصادرة عن هذه البيانات وهو ما يزيد من جودة العمل ويحقق مزيداً من الإنجازات في المستقبل

Post Views: 29