إدارة الأسطول آلياً

تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

info@dms-ksa.com

رقم الهاتف +966138174236

من هم السائقون الأكثر تعرضاً للتشوش الأكبر سناً أم الأصغر سناً؟

أجرت مؤخراً جامعة أوتا بمشاركة مؤسسة AAA لسلامة الطرق دراسة الهدف منها معرفة العلاقة ما بين التوسع في استخدام التكنولوجيا والسائقين المسنين وقد أظهرت النتائج أن السائقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55 إلى 75 سنة يستغرقون ما بين 4.7 إلى 8.6 ثانية لتنفيذ مهام مثل ضبط برنامج التنقل وضبط الراديو بالمقارنة بالسائقين الأصغر سناً والذين تتراوح أعمارهم من 21 إلى 36 سنة كما وجدت الدراسة أن السائقين الأكبر سناً رد فعلهم واستجابتهم أبطأ ويزداد عندهم التشوش البصري تأثراً بأنظمة المعلومات والترفيه الموجودة بالسيارة. 

ووفقاً للموقع الرسمي لمؤسسة AAA لسلامة المرور وهي مؤسسة لا تهدف للربح حيث تستهدف الأبحاث التي تجريها هذه المؤسسة الكشف عن أسباب الحوادث المرورية والإصابات كما تهدف إلى تثقيف الجمهور حول آليات منع الحوادث، وتم إجراء هذا البحث على عدد 128 سائق ينتمون لفئتين عمريتين حيث ينتمي السائقون الأصغر سناً إلى الفئة العمرية من 21 إلى 36  بينما ينتمي السائقون الأكبر سناً إلى الفئة العمرية من 55 إلى 75 سنة وتم هذا الاستطلاع أو البحث باستخدام ست سيارات من علامات تجارية مختلفة طراز 2018 وقد أظهرت النتائج أن متوسط الوقت الذي يستغرقه السائقون الشباب للاتصال 17.7 ثانية بينما أمضى السائقون الأكبر سنًا حوالي 22.4 ثانية أما عن ضبط نظام الملاحة فقد استكمل السائقون الأصغر سنًا مهامهم في 31 ثانية بينما استغرق السائقون الأكبر سنًا 40 ثانية كاملة من الوقت كما لوحظ أن أطول وقت يقضيه كل من السائقين الأصغر والأكبر سناً كان في إدارة الرسائل وإدخال وجهات التنقل فقد استغرق الأمر من السائقين الأصغر سنًا 27.7 ثانية لإرسال رسالة نصية مقارنة بـ 33.8 ثانية استغرقها السائقون الأكبر سناً لأداء نفس المهمة. 

 

كما أظهر الاستطلاع نمط التفاعل مع الصور ونظام التحكم والأوامر الصوتية وتأثير هذه الوسائط على السائق حيث استحوذت الأوامر الصوتية على أطول مدة زمنية لتنفيذها بينما استغرق التفاعل مع الصور وقتاً قصيراً في كلا المجموعتين. 

ووفقاً للعديد من الدراسات فإن مجرد إبعاد النظر عن الطريق لمدة ثانيتين فقط يضاعف من احتماليات التعرض لحادث ولهذا ترتفع نسبة الحوادث لدى السائقين الأكبر سناً لأنهم وحسب الدراسات يمكنهم أن يبعدوا بنظرهم عن الطريق لمدة ثمان ثوان كاملة 

وعلى صعيد آخر يرى جاك نيلسون مدير مؤسسة السلامة المرورية للأبحاث والاستشارات أن المشكلة تكمن في تصميم السيارات الحديثة وليس في عمر السائق ويرى إنه إذا تم تحسين تقنيات الأوامر الصوتية وتبسيط قوائم البرامج التقنية التي يستخدمها السائق وأيضاً إذا تم إزالة بعض التعقيدات من وحدة التحكم المركزية ومن برامج تحديد الموقع يمكننا التغلب على هذه الإشكالية حيث ستسهم هذه الحلول في مساعدة السائق على الانتباه للطريق.

على الرغم مما سبق ذكره فمن المستحسن لجميع السائقين خاصة السائقين الأكبر سناً تجنب استخدام البرامج التكنولوجية 

أثناء القيادة ما لم يتعرض السائق لحالة طارئة كما يوصى  بالتدرب على استخدام الأوامر الصوتية وشاشات اللمس 

قبل التحرك بالسيارة وتجنب السيارات المزودة بوحدة تحكم مركزية للمعلومات والترفيه. 

 
Post Views: 35