إدارة الأسطول آلياً

تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

info@dms-ksa.com

رقم الهاتف +966138174236

المسموح والممنوع عند وضع سياسة إدارة الأسطول

لا يزال مجال إدارة أسطول المركبات في تطور منذ نشأته إلا إن السياسة الجيدة لإدارة الأسطول ظلت محوراً محتفظاً بأهميته بل واكتسب المزيد من الأهمية بمرور الوقت

ولكن لماذا نحتاج إلى سياسة رشيدة وموثقة لإدارة الأسطول؟ والإجابة بمنتهى البساطة هي ان السياسة الرشيدة الموثقة لا تقتصر أهميتها على تحديد مهام الأطراف المعنية بإدارة واستخدام مركبات الشركة ولكنها تساهم كذلك في وضع القواعد والمسؤوليات ذات الصلة باستخدام المركبة وصيانتها، كما إنها تساهم في الحد من المخاطر وترفع معدلات الامتثال وتعمل على تيسير عمليات تشغيل أسطول المركبات.

مما لاشك فيه إن مسؤولية وضع سياسة لإدارة أصول الشركة ليست بالشيء الهين ولكنه أمر يستحق العناء فعندما تنتهي من هذه المهمة سيكون لدى موظفيك دليل إرشادي لإدارة الأسطول بفاعلية ولكن يجب عليك الانتباه لبعض الأمور كي تتجنب الصعاب أو تتغلب عليها
  1. يجب أن يصمم القائمون على إدارة الأسطول سياسة إدارته فلن يستطيع شخص واحد توقع ومعالجة جميع التحديات التي تواجه عملية تشغيل وإدارة الأسطول وقد يتجاوز العديد من الأشياء التي تهم الشركة وسائق المركبة، كما قد يتطرق إلى العديد من التفاصيل ويقع في فخ المبالغة في التفصيل مما قد يؤدي إلى إنتاج سياسة مترهلة تعج بالتفاصيل الثانوية ، فمن الأفضل أن يشارك المعنيين بإدارة الأسطول في وضع سياسة الإدارة
  2. إن افتقار المسؤولين عن وضع سياسة إدارة الأسطول إلى النظرة الفاحصة المُلمة ببواطن الأمور قد يؤدي إلى تطبيق سياسة غامضة مثيرة للنزاعات حيث إن تطبيق مثل هذه السياسات أمر لا تقتصر خطورته على زيادة معدلات المخاطرة بل تتجاوز إلى زيادة معدلات التخبط عند تشغيل الأسطول، ولذا فمن الأجدى الاهتمام بمرحلة التخطيط وتوقع السيناريوهات المحتملة وتحديد آليات التعامل والمسؤول حينها والمعني بمتابعتها عند تصميم سياسة إدارة الأسطول
  3. بمجرد الانتهاء من كتابة وتصميم السياسة اطلب من جميع المشاركين مراجعة المحتوى قبل اعتماده فبالرغم من اهتمام الجميع بمعالجة التحديات الجوهرية وتحديد آلية التعامل معها إلا إنك قد تجد العديد من العقبات الواضحة التي لم تأخذ القدر الكافي من الاهتمام أثناء وضع سياسة إدارة الأسطول
  4. احرص على مراجعة سياسة إدارة الأسطول بصفة دورية لتتأكد من مواكبتها لجميع مستجدات العمل أولاً بأول، فيجب مراجعة سياسة العمل سنويا على الأقل للحد من تأثير المتغيرات الدائمة على عمل الشركة أو المنشأة
  5. لا جدوى من وضع سياسات لن تلتزم بها، وبالرغم من أن هذا الأمر لا ينبغي أن يشكل تهديداً صريحاً لفريق العمل إلا إن وضع عقوبات واضحة لمن لا يتبع سياسة العمل يظل من الأمور الموصي بها.
  6. ينبغي أن تتمتع سياسة العمل بالمرونة اللازمة بما يسمح بدمج التقنيات الجديدة بنظام العمل مثل وسائل تكنولوجيا المعلومات والحلول التقنية لإدارة الأسطول
بعد اعتماد السياسة اعلم بها الجميع واتخذ الخطوات المناسبة لتتأكد من تطبيقها على النحو الأنسب

لمزيد من المعلومات؟ نحن هنا لمساعدتك يرجى الاتصال بالسيد جمال على هاتف/ +966566387859 كما يمكنكم مراسلتنا على البريد الإلكتروني news@dms-ksa.com

Post Views: 22