إدارة الأسطول آلياً

تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

info@dms-ksa.com

رقم الهاتف +966138174236

مستقبل دمج مزايا تكنولوجيا المعلومات بصناعة السيارات

جرت العادة على أن يكون تزويد المركبة بالأنظمة التقنية لإدارة المركبات من التعديلات التي يتم إجراؤها على المركبة بعد عملية التصنيع و البيع من خلال تركيب منفذ تشخيص الأعطال ذاتياً ولكن مؤخرا نلاحظ ظهور اتجاه جديد
والاتجاه الجديد الذي يمكن أن نلاحظه هو تزويد المركبة بوسائل تكنولوجيا المعلومات والأنظمة التقنية في مرحلة التصنيع واعتمادها كمواصفات للمركبة في مرحلة التسويق، حيث يستعين المصنع بمورد قطع غيار وأجهزة لتجهيز المركبة بالأجهزة اللازمة أو يتولى مصنع السيارات نفسه إنتاج الأجهزة اللازمة لتزويد المركبة بهذه الأنظمة
وتستخدم مصانع السيارات مثل مصنع جنرال موتورز و فورد كلا الخيارين لتزويد المركبات بتقنيات إدارة المركبات
فمنذ دمج برتوكولات التشخيص الذاتي للأعطال OBD ازداد تعقيد البيانات مع كل مرة يتم فيها تركيب جهاز استشعار جديد وعلى أي حال فإن منفذ تشخيص الأعطال الذاتي لم يكن مصمماً في الأساس كمنفذ أو مخرج لأجهزة تكنولوجيا المعلومات المعقدة

لقد كان الهدف الأساسي من استخدام منفذ OBD هو تشخيص أعطال أنظمة التحكم بانبعاثات وحدة توليد الطاقة وحلها آلياً

لا يستطيع منفذ OBDإلا الحصول على البيانات وجمعها   من أجهزة الحاسب الآلي البسيط ولم يكن مصمماً لتشغيل جدار الحماية أو التعامل مع البيانات المُشفرة أو برمجيات الحماية ضد الفيروسات، وللتغلب على هذه العقبات بدأ مصنعو السيارات الاستثمار بقوة في مجالات الأمن السيبراني وإدارة البيانات

وعلى الرغم من الإجراءات والخطوات التي يتم اتخاذها قبل تركيب النظام ودمجه إلا أن هناك بعض المعوقات التي لم يتم معالجتها إلى اليوم
  1. هل يمكن دمج الحلول التقنية التي تقدمها العديد من شركات التكنولوجية بالمركبات؟
  2. ماذا يحدث عند إتمام البيع النهائي للمركبة ؟
  3. هل سيستمر النظام في العمل بنفس الشكل مع المالك التالي للمركبة ؟
  4. متي يجب استبدال هذه الأنظمة أو إعادة برمجتها ؟
وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من المركبات التي يتم تصنيعها وبيعها اليوم تتمتع ببرامج تكنولوجيا المعلومات ضمن مواصفاتها إلا إن مزايا البرمجيات الأصلية من المصنع OEM قد تؤدي إلى عدد من العقبات التقنية المحتملة ووفقًا لخبراء الصناعة فلن تكون OEM المنافس الوحيد على المدى الطويل.

في هذا السيناريو سيحتاج مقدمو خدمات الاتصالات عن بُعد وتكنولوجيا المعلومات إلى الابتكار لتوسيع نظامهم الإيكولوجي إلى ما وراء السيارة نفسها ، قد يستطيع مقدمو الخدمات الجدد الصمود على المدى الطويل نظرا لما يتميزون به من قدرات تكنولوجية والعمل بعقلية “ البيانات أولاً ” والعمل برؤية الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) ) 

Post Views: 24