كيف تتطور أنظمة إدارة أسطول المركبات بقطاع الشركات؟

كيف تتطور أنظمة إدارة أسطول المركبات بقطاع الشركات؟

يسعى أصحاب شركات تشغيل وتسيير  المركبات إلى تغيير استراتيجية عمل الأسطول والتحول من سياسة رد الفعل إلى سياسة الإجراءات الاستباقية باستخدام تقنيات الاتصال عن بعد حيث أثبتت هذه التقنيات أنها نقطة تحول في الاقتصاد العالمي لما لهذه التقنيات من آثار إيجابية  على  جميع قطاعات العمل، لهذا يمكنك تطوير العمل من خلال اقتناء تقنيات إدارة وتتبع المركبات.

بالإضافة إلى تقنيات الاتصال عن بعد فهناك العديد من العوامل التي تساهم في هذا التطور مثل تقنيات إنترنت الأشياء IOT وكذلك استخدام تقنيات البيانات الضخمة بيج داتا، ومن الجدير بالذكر أن هذا التطور سيشكل أنظمة إدارة المركبات الجديدة بداية من اختيار المركبة وصيانتها إلى تحديد معايير السلامة على الطرق، حيث تُمثل تقنية البيانات الكبيرة بيج داتا التقنية الأكثر تطوراً لإدارة وتحليل البيانات كما إنها تمثل أداة مساعدة لمدير الأسطول تُمكنه من فهم العلاقات وتحديد اتجاهات العمل وتصميم معايير القياس والتقييم لتحسين معدلات الإنتاجية وفاعلية التشغيل فعلى سبيل المثال يمكن توظيف البيانات لتقييم سلوك سائق المركبة على الطريق وتحديد أسباب الحوادث كما يمكن وضع معايير تصحيحية لتجنب حدوث المزيد من الحوادث.

تمكنك تقنية البيج داتا من الاطلاع على كم هائل من البيانات ويمكن تحليل هذه البيانات لاتخاذ القرارات الهامة التي سيكون لها عظيم الأثر على أسطول المركبات بغض النظر عن حجم هذا الأسطول أو المجال الذي يعمل به، ستجمع هذه الأنظمة كمية كبيرة من البيانات وتعالجها وتحول النقاط المستنتجة إلى معايير لتحديد أفضل الممارسات في المجال المستهدف والتي بدورها ستتطور إلى أفضل المعايير التي تقود الصناعة.

لن نكون مُخطئين إن صرحنا بأن معدلات الإنتاجية ترتبط بأنظمة إدارة وتتبع المركبات فمنذ وظف أصحاب أساطيل المركبات الأنظمة التقنية لإدارة المركبات والإنتاجية في نمو مستمر، كما تطورت معايير جمع ومشاركة البيانات فيما بين الشركة المزودة لخدمات أنظمة إدارة المركبات فعلى سبيل المثال سيتمكن مدير الأسطول من منع الأعطال المفاجئة للمركبات عند دمج البيانات الصادرة عن المركبات مع بيانات الصيانة الوقائية كما سيتمكن من استبدال قطع الغيار لكل مركبة على حده في الوقت المناسب بدلاً من تغيير جميع قطع الغيار لجميع المركبات في وقت واحد فهذه الاستراتيجية ستكون فعالة بالنسبة للتكلفة والوقت معاً.

هل تريد الحصول على مزيد من المعلومات ؟
يمكنك الاتصال بالمهندس/محمد الجمال على الهاتف رقم/+966566387859

أو التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني/ news@dms-ksa.com

فنحن هنا لمساعدتك

القيادة الخطرة: لا يقتصر السبب على استعمال الهاتف المحمول

القيادة الخطرة: لا يقتصر السبب على استعمال الهاتف المحمول

بالرغم من أن التكنولوجيا قد أتاحت لنا البقاء متصلين أكثر من أي وقت مضي إلا إنها تسببت في تشوش والهاء عدد كبير من سائقي السيارات فالتشوش وعدم التركيز أثناء القيادة من أخطر المشاكل والتحديات التي تواجه سلامة الطرق، وبالرغم من أن بعض أنواع التشوش لا يمكن تجنبها إلا أن هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للسيطرة على معدلات التشوش وتحسين التركيز على القيادة

ووفقا للاستطلاعات فإن نسبة 25 % من حوادث السيارات تكون بسب سائقين مشوشين أو بسبب عدم انتباه السائق للطريق بالإضافة إلى انه من المثبت أن السائق غير المنتبه للقيادة يكون عرضة للحوادث والاصطدامات بمعدل 48 مرة أكثر من غيره حيث أن متوسط الوقت الذي يستهلكه قائد السيارة للنظر لهاتفة وكتابة رسالة أو بريد إلكتروني أثناء القيادة يعادل الوقت الذي يستهلكه الإنسان لتجاوز ملعب كرة قدم بسرعة 55 ميل/ساعة كما تم اعتماد أن السائقين الذين يستخدمون هواتفهم أثناء القيادة متورطون بنسبة 18% من الحوادث الخطيرة

من المهم فهم أنواع التشوش فقد يكون التشوش بصريا أو حسياً أو معرفياً، فالتشوش البصري هو التشوش الذي يضطرك لإبعاد عينيك عن الطريق مثل التشوش الحادث بسبب البحث عن عنوان ما بنظام تحديد المواقع جي بي اس أو عمل مكالمة أو بسبب قراءة نص بينما التشوش المعرفي هو كل ما يبعد عقلك عن التركيز في القيادة مثل الرد على مكالمة واردة أو الانشغال بالزحام المروري أو بالسائقين الآخرين أو حتى الانخراط في أحلام اليقظة أما التشوش الحسي فهو كل أمر يبعد يديك عن عجلة القيادة مثل التقاط شيء سقط في أرضية المركبة أو تناول الطعام أو التجمل أو توصيل كابل الشحن

وأيضا نوع آخر من التشوش الذي قد يكون مميتاً هو التشوش الخارجي مثل التفات الرقبة لمشاهدة حادثة على الطريق أو مشاهدة المحلات عندما تمر بمول أو مجمع تجاري أو مشاهدة المناظر الطبيعية والحل للتغلب على التشوش هو الحفاظ على التركيز على القيادة وتجهيز المركبة قبل الخروج إلى الطريق

اهتم بسلامتك وركز على الطريق لتتجنب الحوادث

ما هي أهمية معدلات الاستخدام؟

ما هي أهمية حساب معدلات الاستخدام؟

نحتاج خلال عمليات إدارة أسطول المركبات إلى وضع جدول الاستبدال المثالي لكل مركبة ولكن هل فكرت يوماً في عمل خطوة إضافية وتُجري تحليلاً لمعدلات استخدام الأسطول ككل؟

يكمن السر وراء تحسين تكلفة الامتلاك ومعدلات الاستخدام في معرفة تفاصيل ما يحدث في عمليات تشغيل الأسطول، أي لاتخاذ قرار التحسين المستنير ينبغي عليك معرفة متي يتم استخدام هذه المركبة ولمدة كم يوم بالأسبوع ولمدة كم ساعة باليوم وأيضا فهم اختيارات السائقين فيما يتعلق بالمركبات ومعايير اختيار مركبة دون غيرها لإنجاز مهمة أو رحلة بعينها مما سيساعدك على تحديد معدلات استخدام المركبة ووضع استراتيجية تضمن تشغيل الأسطول بسلاسة وبمعدلات أداء عالية في جميع الأوقات وضمان عدم التشغيل المفرط لبعض المركبات وندرة تشغيل الجزء الآخر من المركبات

يمكن تقسيم مهام ومعايير المركبات لأربع أنواع: الحد من الاستخدام أو الاستبدال، إعادة التوزيع أو المراقبة اعتمادا على المستوى المحدد للاستبدال أو الاستخدام، وبمساعدة تحليل بيانات الأسطول باستخدام برمجيات تتبع وإدارة المركبات من ايغل-آى يمكنك تصنيف أسطول المركبات وفقاً للمعايير السابق ذكرها.

حيث يتمتع ايغل-آى بخبرة كبيرة في مجال إدارة الأسطول ويُصدر التقارير المفصلة ليطلعك على معدلات استخدام الأسطول ويمكنك تحميل هذه التقارير بأي صيغة من صيغ الملفات الإلكترونية XLS, PDF, CSVبالإضافة إلى ذلك يمكنك إعادة ترتيب بيانات التقرير تصاعدياً أو تنازلياً وفقاً لمعدلات الاستخدام أو المسافة المقطوعة

 يمنحك تقرير التكلفة لكل مركبة الصادر من نظام ايغل-آى نظرة شاملة حول تكلفة كل مركبة وأداء المركبة في فترة معينة من الزمن حتى يمكنك التأكد من تحقيق أقصى استفادة من المركبات والأصول والتعرف على معدلات الاستخدام الصحيحة، بما يمكنك من تحقيق المزيد من الأرباح وتكوين أسطول مركبات بمعدلات إنتاجية عالية قادر على التغلب على التحديات التي قد تواجهها الشركة

يقدم نظام ايغل-آى عدة نماذج لإدارة الأسطول والتي ستساعدك على تحقيق أقصى استفادة من جميع النواحي وفقاً لمعايير القياس مختلفة

يُرجى الاتصال بالمهندس/محمد الجمال على الهاتف رقم/+966566387859 أو التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني/ news@dms-ksa.com لتحديد موعد مقابلة ومناقشة احتياجات مشروعك

الإرهاق: السبب الخفي وراء معظم الحوادث

الإرهاق: السبب الخفي وراء معظم الحوادث

ركزنا في المقالات السابقة على استعراض أهمية تكنولوجيا إدارة وتتبع المركبات لمالكي أسطول المركبات سواء من ناحية زيادة إنتاجية وفاعلية أسطول المركبات أو من ناحية القدرة على تتبع حركة المركبات، ولا يمكننا أن نغفل سلامة السائقين والركاب والمركبات ولهذا يُقدم نظام ايغل-آى تطبيق لإدارة المركبات يمنحك مجموعة من الأدوات التي تساعدك على تحقيق أقصى استفادة ممكنة وذلك من خلال مراقبة معدلات استخدام المركبات وسلوك السائق والالتزام بالمسارات المتبعة والكثير من الأمور التي يمكنك مراقبتها عن كثب وتسجيلها في بطاقة تقييم السائق بالتفصيل
تتحمل مؤسسة الأسطورة الرقمية مسؤوليتها كونها من الشركات الرائدة في مجال صناعة تكنولوجيا إدارة وتتبع المركبات عن بعد ولهذا فلا يقتصر اهتمامها على تقديم آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا لمجال إدارة المركبات بل تُسلط الضوء على التحديات التي تواجه أصحاب أسطول المركبات وذلك من خلال ملاحظات وتعليقات عملاؤنا، فهدفنا الأساسي هو توفير طرق آمنة وعمليات نقل فعالة
ولقد لاحظنا دأب أصحاب الأسطول على مكافأة السائق الذي قضى أكبر وقت في القيادة والذي قطع مسافات أكثر من غيره فكلما زادت المسافات المقطوعة كلما ارتفع تقييم السائق، ولكننا بفرض هذا الأمر نشجع على أمر خطير لأن السائق سيحاول دائما إطالة فترات القيادة والعمل لعدد ساعات أكبر للحصول على حوافز عمل إضافية وبمكافأتهم فنحن نشجعهم على المزيد من فترات القيادة والمزيد من قطع المسافات
إن إجبار أو تشجيع السائقين على هذا السلوك لن يكون الخيار الأفضل بل على العكس سيصبح مؤشراً على تدني مستوى الفاعلية والسبب إنه كلما ازدادت ساعات القيادة ارتفعت معدلات الإرهاق وارتفعت بدورها معدلات الحوادث، فمعظم الحوادث تحدث بسبب قلة أو انعدام التركيز وهو ما يعني عدم أخذ القسط الكافي من النوم مع اتباع نظام عمل مضغوط وسواء كان روتين العمل يفرض ذلك أو أن السائق يطبق هذا الأمر للحصول على حوافز إضافية فهو امر يجب مكافحته بوضع حد أقصى لساعات العمل وفي حال تجاوز السائق هذا الحد يجب الانتقاص من تقييمه في بطاقة تقييم السائق وليس مكافأته

كيف تُنقذ تقنيات الاتصال بالمركبات عن بعد الأرواح حول العالم؟

كيف تُنقذ تقنيات الاتصال بالمركبات عن بعد الأرواح حول العالم؟

مما لا يخفى على أحد مدى انتشار تقنيات الاتصال عن بعد وتكنولوجيا المعلومات حول العالم حيث أن الشركات من مختلف القطاعات قد دمجت العديد من هذه لأنظمة وهو ما يبرهن على أهمية هذه التقنيات وما تدره من عوائد ولا تقتصر هذه الأهمية على زيادة معدلات الإنتاجية وإنما لكونها خدمة اجتماعية أيضاً

وفيما يلي دراسة شاركتها نيكولا فوكوفيك، مديرة بشركة بوريس العالمية، في الجلسة الختامية لمؤتمر المركبات المتصلة عن بعد  حيث استعرضت من خلال هذه الدراسة مدى الفوائد والمميزات التي قدمتها تقنيات الاتصال عن بعد للشركة والأرواح التي ساعدت هذه التقنيات في إنقاذها

شركة فيليب موريس هي شركة تبغ لها حضور واسع حول العالم ولأن توسعهم يزداد باستمرار فهم دائما ما يحتاجون إلى أعداد كبيرة من متخصصي المبيعات ولإدارة هذه القوى العاملة الهائلة والتأكد من توفير معايير السلامة لهم قامت شركة فيليب موريس العالمية بوضع سياسة تنص على انه يجب تزويد جميع المركبات التي تم شرائها بأجهزة الاتصال عن بعد وكنتيجة لهذه السياسة وفي هذه اللحظة نستطيع أن نعرف أن نسبة 30% من مركبات شركة فيليب موريس لعالمية تعمل الآن

وقد استعرضت نيكولا فوائد توظيف تقنيات الاتصال عن بعد وأشارت إلى أن الأمر يستحق ومن المنتظر أن تشجع النتائج التالي سردها  الشركات الأخرى على أن يخطوا نفس خطوات شركة فيليب موريس العالمية في إدارة الأسطول والتأكد من سلامته

  • في أفريقيا وصل عدد الوفيات لحالتين شهريا في حوادث الطرق وقد انخفضت هذه النسبة بفضل تقنية الاتصال عن بعد  إلى حالة وفاة واحدة في سنة أو اثنين ولازلنا نعمل جاهدين للوصول لعدد صفر حوادث
  • في أوكرانيا حيث يشكل أمن الطرق تحديا كبيرا أمام العاملين هناك كان لأنظمة الاتصال عن بعد عظيم الأثر في خفض معدل الوفيات
  • حققت المركبات المزودة بتقنيات الاتصال عن بعد معدلات حوادث أقل حيث وصلت معدلات النجاة في هذه المركبات إلى نسبة 96%
  • الحد من استهلاك الوقود بنسبة 70%
  • وقد وفرت مميزات الصيانة الوقائية ما يبلغ نسبته 53% من تكلفة الصيانة
  • انخفاض معدل الإنفاق الإجمالي بفضل آليات التخطيط الجيد
  • وكما نرى فإن النتائج تتحدث عن نفسها وتشير بوضوح إلى أن تقنيات تكنولوجيا المعلومات هي الطريق الصحيح للحصول على أسطول مركبات اكثر إنتاجية واكثر أمانا، في ايغل-آي نشجع العملاء على الاحتفاظ بسجلات استهلاك الوقود وصيانة المركبات ومعدلات الإنتاجية بما يساعدهم على حساب معدلات العائد على الاستثمار للنظام المستخدم والخدمات الملحقة به كما ستبقيهم هذه السجلات على علم بآخر المستجدات

لمزيد من المعلومات؟ نحن هنا لمساعدتك يرجى الاتصال بالسيد جمال على هاتف/ +966566387859 كما يمكنكم مراسلتنا على البريد الإلكتروني news@dms-ksa.com

مستقبل دمج مزايا تكنولوجيا المعلومات بصناعة السيارات

مستقبل دمج مزايا تكنولوجيا المعلومات بصناعة السيارات

جرت العادة على أن يكون تزويد المركبة بالأنظمة التقنية لإدارة المركبات من التعديلات التي يتم إجراؤها على المركبة بعد عملية التصنيع و البيع من خلال تركيب منفذ تشخيص الأعطال ذاتياً ولكن مؤخرا نلاحظ ظهور اتجاه جديد
والاتجاه الجديد الذي يمكن أن نلاحظه هو تزويد المركبة بوسائل تكنولوجيا المعلومات والأنظمة التقنية في مرحلة التصنيع واعتمادها كمواصفات للمركبة في مرحلة التسويق، حيث يستعين المصنع بمورد قطع غيار وأجهزة لتجهيز المركبة بالأجهزة اللازمة أو يتولى مصنع السيارات نفسه إنتاج الأجهزة اللازمة لتزويد المركبة بهذه الأنظمة
وتستخدم مصانع السيارات مثل مصنع جنرال موتورز و فورد كلا الخيارين لتزويد المركبات بتقنيات إدارة المركبات
فمنذ دمج برتوكولات التشخيص الذاتي للأعطال OBD ازداد تعقيد البيانات مع كل مرة يتم فيها تركيب جهاز استشعار جديد وعلى أي حال فإن منفذ تشخيص الأعطال الذاتي لم يكن مصمماً في الأساس كمنفذ أو مخرج لأجهزة تكنولوجيا المعلومات المعقدة

لقد كان الهدف الأساسي من استخدام منفذ OBD هو تشخيص أعطال أنظمة التحكم بانبعاثات وحدة توليد الطاقة وحلها آلياً

لا يستطيع منفذ OBDإلا الحصول على البيانات وجمعها   من أجهزة الحاسب الآلي البسيط ولم يكن مصمماً لتشغيل جدار الحماية أو التعامل مع البيانات المُشفرة أو برمجيات الحماية ضد الفيروسات، وللتغلب على هذه العقبات بدأ مصنعو السيارات الاستثمار بقوة في مجالات الأمن السيبراني وإدارة البيانات

وعلى الرغم من الإجراءات والخطوات التي يتم اتخاذها قبل تركيب النظام ودمجه إلا أن هناك بعض المعوقات التي لم يتم معالجتها إلى اليوم
  1. هل يمكن دمج الحلول التقنية التي تقدمها العديد من شركات التكنولوجية بالمركبات؟
  2. ماذا يحدث عند إتمام البيع النهائي للمركبة ؟
  3. هل سيستمر النظام في العمل بنفس الشكل مع المالك التالي للمركبة ؟
  4. متي يجب استبدال هذه الأنظمة أو إعادة برمجتها ؟
وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من المركبات التي يتم تصنيعها وبيعها اليوم تتمتع ببرامج تكنولوجيا المعلومات ضمن مواصفاتها إلا إن مزايا البرمجيات الأصلية من المصنع OEM قد تؤدي إلى عدد من العقبات التقنية المحتملة ووفقًا لخبراء الصناعة فلن تكون OEM المنافس الوحيد على المدى الطويل.

في هذا السيناريو سيحتاج مقدمو خدمات الاتصالات عن بُعد وتكنولوجيا المعلومات إلى الابتكار لتوسيع نظامهم الإيكولوجي إلى ما وراء السيارة نفسها ، قد يستطيع مقدمو الخدمات الجدد الصمود على المدى الطويل نظرا لما يتميزون به من قدرات تكنولوجية والعمل بعقلية “ البيانات أولاً ” والعمل برؤية الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) ) 

المسموح والممنوع عند وضع سياسة إدارة الأسطول

المسموح والممنوع عند وضع سياسة إدارة الأسطول

لا يزال مجال إدارة أسطول المركبات في تطور منذ نشأته إلا إن السياسة الجيدة لإدارة الأسطول ظلت محوراً محتفظاً بأهميته بل واكتسب المزيد من الأهمية بمرور الوقت

ولكن لماذا نحتاج إلى سياسة رشيدة وموثقة لإدارة الأسطول؟ والإجابة بمنتهى البساطة هي ان السياسة الرشيدة الموثقة لا تقتصر أهميتها على تحديد مهام الأطراف المعنية بإدارة واستخدام مركبات الشركة ولكنها تساهم كذلك في وضع القواعد والمسؤوليات ذات الصلة باستخدام المركبة وصيانتها، كما إنها تساهم في الحد من المخاطر وترفع معدلات الامتثال وتعمل على تيسير عمليات تشغيل أسطول المركبات.

مما لاشك فيه إن مسؤولية وضع سياسة لإدارة أصول الشركة ليست بالشيء الهين ولكنه أمر يستحق العناء فعندما تنتهي من هذه المهمة سيكون لدى موظفيك دليل إرشادي لإدارة الأسطول بفاعلية ولكن يجب عليك الانتباه لبعض الأمور كي تتجنب الصعاب أو تتغلب عليها
  1. يجب أن يصمم القائمون على إدارة الأسطول سياسة إدارته فلن يستطيع شخص واحد توقع ومعالجة جميع التحديات التي تواجه عملية تشغيل وإدارة الأسطول وقد يتجاوز العديد من الأشياء التي تهم الشركة وسائق المركبة، كما قد يتطرق إلى العديد من التفاصيل ويقع في فخ المبالغة في التفصيل مما قد يؤدي إلى إنتاج سياسة مترهلة تعج بالتفاصيل الثانوية ، فمن الأفضل أن يشارك المعنيين بإدارة الأسطول في وضع سياسة الإدارة
  2. إن افتقار المسؤولين عن وضع سياسة إدارة الأسطول إلى النظرة الفاحصة المُلمة ببواطن الأمور قد يؤدي إلى تطبيق سياسة غامضة مثيرة للنزاعات حيث إن تطبيق مثل هذه السياسات أمر لا تقتصر خطورته على زيادة معدلات المخاطرة بل تتجاوز إلى زيادة معدلات التخبط عند تشغيل الأسطول، ولذا فمن الأجدى الاهتمام بمرحلة التخطيط وتوقع السيناريوهات المحتملة وتحديد آليات التعامل والمسؤول حينها والمعني بمتابعتها عند تصميم سياسة إدارة الأسطول
  3. بمجرد الانتهاء من كتابة وتصميم السياسة اطلب من جميع المشاركين مراجعة المحتوى قبل اعتماده فبالرغم من اهتمام الجميع بمعالجة التحديات الجوهرية وتحديد آلية التعامل معها إلا إنك قد تجد العديد من العقبات الواضحة التي لم تأخذ القدر الكافي من الاهتمام أثناء وضع سياسة إدارة الأسطول
  4. احرص على مراجعة سياسة إدارة الأسطول بصفة دورية لتتأكد من مواكبتها لجميع مستجدات العمل أولاً بأول، فيجب مراجعة سياسة العمل سنويا على الأقل للحد من تأثير المتغيرات الدائمة على عمل الشركة أو المنشأة
  5. لا جدوى من وضع سياسات لن تلتزم بها، وبالرغم من أن هذا الأمر لا ينبغي أن يشكل تهديداً صريحاً لفريق العمل إلا إن وضع عقوبات واضحة لمن لا يتبع سياسة العمل يظل من الأمور الموصي بها.
  6. ينبغي أن تتمتع سياسة العمل بالمرونة اللازمة بما يسمح بدمج التقنيات الجديدة بنظام العمل مثل وسائل تكنولوجيا المعلومات والحلول التقنية لإدارة الأسطول
بعد اعتماد السياسة اعلم بها الجميع واتخذ الخطوات المناسبة لتتأكد من تطبيقها على النحو الأنسب

لمزيد من المعلومات؟ نحن هنا لمساعدتك يرجى الاتصال بالسيد جمال على هاتف/ +966566387859 كما يمكنكم مراسلتنا على البريد الإلكتروني news@dms-ksa.com

العائد على الاستثمار لتقنيات الاتصال عن بعد: استثمار يستحق

تقنية سلسلة الكتل (البلوك تشين) والنقل: الشراكة المثالية

عند استخدام تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الاتصال عن بعد بشكل صحيح يمكن أن يحدث هذا الأمر تحولا فعالا في إدارة المنشاة أو الشركة، فالشركات التي قامت بدمج برامج تقنية لم تستفد فقط بالإدارة الفعالة لرأس المال وتحسين معدلات الإنفاق بل نجحت في الحد من معدلات المخاطرة وزيادة معدلات الإنتاجية أيضاً

تتمثل تكلفة البرامج التقنية في تكلفة شراء الأجهزة ومكونات النظام الصلبة وتكلفة تركيب هذه المكونات ورسوم الاشتراك الشهري وتكلفة استخدام منصة البيانات وكذلك سعر المركبة الذي يتحدد وفقاً لحجم الأسطول ومدة العقد ونوع الجهاز المستخدم والخدمات التي تقدمها المنصة
بعض الشركات العاملة في مجالات إدارة أسطول المركبات تفضل استخدام تقنيات إدارة الأسطول برسوم اشتراك الباقة الأساسية وهي رسوم منخفضة تعادل مبلغ 15 ريال سعودي بحيث تحصل على الخدمات الأساسية والبعض الآخر يفضل الاشتراك والاستفادة من جميع خدمات إدارة الأسطول مع دفع رسوم أعلى وبالرغم من أن هذا الأمر قد يبدو باهظ الثمن بالنسبة للمستخدم الأول المشترك في الباقة الأساسية إلا إن ما تقدمه البرامج التقنية لمساعدة المؤسسة وتطويرها يستحق التفكير بالأمر

لا يمكن تحديد معدلات العائد على الاستثمار لتقنيات تكنولوجيا المعلومات بالأرقام فقط فبعض المميزات والفوائد تتضح فورا بمجرد استخدام ودمج النظام مثل مميزات الحد من تكلفة الوقود في بند استهلاك الوقود أو دفع أقساط تأمين أقل والجزء الآخر يتمثل في تفادي الحوادث المتكررة، على أي حال فإن تقنيات الاتصال عن بعد وإدارة المركبات يمكنها مساعدة  مدير أسطول المركبات لتحديد معايير حساب العائد على الاستثمار

ويمكن تقدير العائد على الاستثمار لبرامج تكنولوجيا المعلومات بثلاث طرق
1- تقدير العائد على الاستثمار من المفهوم : وهي نظرة شاملة على الاستثمار تعتمد على جمع بيانات الصناعة من المصدر وهذه المصادر تُقدم ما يمكن توقعه كعائد على الاستثمار من خلال جمع بيانات حول المجال المستهدف
2-حاسبة العائد على الاستثمار:
2- حاسبة العائد على الاستثمار : تستخدم هذه الحاسبة البيانات المتاحة من شركة إدارة الأسطول لتقدير التكلفة الممكنة أو معدلات التوفير المتوقعة في الموقف الحالي
3- معدلات العوائد على الاستثمار بالممارسة : ويمكن استخدام هذه الطريقة لحساب العوائد على الاستثمار عندما تحدد الشركة حصة من التمويل لتنفيذ ودمج برامج وتقنيات تكنولوجيا المعلومات وهو ما يقدم بيانات حقيقية من شأنها مساعدة الشركة أو المنشأة في التغلب على التحديات التي تواجهها وعلى سبيل المثال عند توظيف ودمج برامج تكنولوجيا المعلومات يستطيع مديرو الأسطول وضع السياسة التي تستهدف الحد من إهدار الوقت و التحكم باستخدام الأصول
قد يأخذ هذا الأمر حتى يكتمل بضعة شهور لمراجعة البيانات وتحليليها في حال ساعدتك البرنامج التقني المستخدم أو المدمج على حل المشاكل المحددة وحل السيناريوهات المحتملة
عندما ينجح المدير في خفض نسب الوقت غير المستغل أو المُهدر سيتضح مع الوقت انه بهذا الإنجاز قد استطاع أن يخفض تكاليف الصيانة واستهلاك الوقود
إن دمج وتنفيذ البرامج التقنية بهدف إدارة الأسطول لا يتعلق فقط بجمع البيانات وتحليلها ا إنما الأمر يستهدف في الأساس تجديد النقطة المرجعية وأهداف العمل واختيار الأدوات التي ستساعدك على اتخاذ القرارات اللازمة وفقاً للنتائج

ما هي أهمية حساب تكلفة التقاعس COI؟

ما هي أهمية حساب تكلفة التقاعس COI؟

استعرضنا في المقالات السابقة ما هو الفرق بين تكلفة التقاعس عن العملCOI وحساب العائد على الاستثمار ROI اضغط هنا لمعرفة المزيد ولكن معظمنا لا يعلم كيفية حساب تكلفة التقاعس عن العمل COI ولماذا ينبغي علينا الاهتمام بهذا الأمر؟، في هذه المقالة سنشرح كلا الأمرين
مع الأخذ بالاعتبار الأحوال الاقتصادية السائدة بالمملكة، فإن جميع مجالات العمل تواجه تحديات ذات صلة بانخفاض هامش الربح وتقليص حجم العمل وتسييل الأصول

وفي خضم هذا المناخ الاقتصادي سيضطر مدير المشروع التركيز على زيادة صافي الدخل فضلا عن الاهتمام بزيادة إجمالي الدخل

إن اتخاذ قرارات بتقليص معدل الإنفاق في المجالات التي تمثل خفض تكلفة المركبات فيها عنصراً هاماً لتحقيق العوائد بهدف زيادة عوائد الشركة من شأنه أن يؤثر سلباً على صافي دخل الشركة ولاكتشاف مثل هذه الثغرات ومعالجة آثار هذا القرار تكمن أهمية حساب تكلفة التقاعس عند اتخاذ إجراء بعينه COI

ولحساب تكلفة التقاعس COI يقدم لك نظام ايغل-آى إمكانية مراقبة عمليات تشغيل الأسطول عن كثب كما يوفر لك منصة لتسجيل نفقات الأسطول وهو ما يمكن أن تستخدمه لا حقاً لتتبع أسباب زيادة الإنفاق، لا يمكننا أن نغفل سلوك قائد المركبة عند حساب COI لأي مركبة ولهذا يتيح لك نظام ايغل-آى إمكانية تقييم سلوك السائق بناءً على سلوكه أثناء القيادة ومعدلات استهلاكه للوقود ومدى احتياج المركبة للصيانة ومعدل الإنتاجية بالمقارنة بمعدلات الاستخدام أو التشغيل

ومن خلال خدمة أو نموذج التجديد يساعدك نظام ايغل-آى على الاطلاع على تكلفة الصيانة والوقود وتجديد المستندات الرسمية اللازمة، كما يمكنك الاحتفاظ بسجل لتحليل التكاليف والعوائد لكل مركبة وكذلك حساب التكلفة الإجمالية لكل كيلومتر تقطعه المركبة فخدمة أو نموذج التجديد في نظام ايغل-آى لا تقتصر أهميته على معرفة تكلفة السيارة الواحدة بل يتجاوز ذلك إلى إجراء مقارنة تراكمية للنفقات بما يشمل جهات الإنفاق ووقت الإنفاق (تسجيل التكلفة الإجمالية لكل شهر)

لمزيد من المعلومات؟ نحن هنا لمساعدتك يرجى الاتصال بالسيد جمال على هاتف/ +966566387859 كما يمكنكم مراسلتنا على البريد الإلكتروني news@dms-ksa.com