البرامج الذكية لإدارة المخلفات: تحديث آليات إدارة المخلفات

البرامج الذكية لإدارة المخلفات: تحديث آليات إدارة المخلفات

تطورت صناعة إدارة المخلفات تحت مظلة التطور التكنولوجي الذي نعيشه حيث كانت عملية جمع المخلفات عملية تقديرية غير دقيقة لكميات وأعداد المخلفات ولتواكب هذه الصناعة الهامة التطور التكنولوجي كان لابد من النظر إليها بعين الاعتبار

فلا ريب أن البيانات الدقيقة وحسن استخدام هذه البيانات هي الحصان الأسود في سباق العصر وهو الأمر الذي يساهم بفاعلية في تطوير آليات تشغيل وإدارة عمليات جمع المخلفات

يهدف نظام ايغل-آي لإدارة المخلفات لتطوير  طريقة إدارة المخلفات باستخدام أحدث أجهزة الاستشعار التي تعمل بالموجات فوق الصوتية بحيث تستطيع شركات جمع وإدارة المخلفات الحصول على بيانات حقيقية وفورية حول عملية جمع المخلفات لزيادة مستويات الشفافية حيث يسمح لك نظام ايغل-آى لإدارة وتدوير المخلفات بتتبع ملئ الحاوية وجدولة أوقات جمع المخلفات وتتبع ومراقبة متعهد نقل المخلفات وتلبية احتياجات العملاء على أفضل وجه

يمكنك مراقبة اكتمال مليء الحاوية مع استخدام وتثبيت أجهزة الاستشعار التي تعمل بالموجات فوق الصوتية في حاويات القمامة أو سلال المخلفات  وتعمل هذه الأجهزة مع حاويات المخلفات بنوعيها سواء تحميل أمامي أو خلفي فأجهزة الاستشعار المستخدمة في هذه العملية مصممة بتقنية تعليم الآلة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي وهو ما يمكنها من تحديد الوقت المناسب لجمع المخلفات وفقاً لمستويات امتلاء الحاوية حيث تنبعث الموجات فوق الصوتية من أجهزة الاستشعار لمراقبة مستوى المليء وتجمع بيانات حول حجم المخلفات المتبقي لاستكمال المليء

نهدف من خلال تقديم نظامنا الذكي لإدارة المخلفات إلى الحد من الآثار الكربونية وتوفير الوقود من خلال توفير جدول خدمة ديناميكي متميز  على النحو الذي يمنع رفع الحاوية وتفريغها قبل استكمال المليء كما تمنع أجهزة الاستشعار  تسرب النفايات من الحاوية من خلال ضبط كمية استيعاب الحاوية وعدم تجاوز هذه الكمية وفي حال حدوث تسرب يستطيع البرنامج تحديد مدى خطورة المشكلة وسواء إن كانت مشكلة مزمنة ومتكررة أم حادث عرضي

إن كنت تبحث عن حل يضمن تفريغ حاويات النفايات بكفاءة فإن أجهزة الاستشعار  ببرنامج ايغل-آى الذكي لتفريغ المخلفات هو الحل الأمثل حيث يمكنه تحويل أي حاوية قمامة إلى جهاز ذكي وهو الأمر الذي يمثل في حد ذاته ثورة تكنولوجية في إدارة المخلفات.

آن الأوان لتنتقل من جداول البيانات إلى الأنظمة التقنية الحديثة

آن الأوان لتنتقل من جداول البيانات إلى الأنظمة التقنية الحديثة

مما لا شك فيه إن إدارة وتشغيل المركبات على الطرق هي مهمة جوهرية وحاسمة ولكن عند إنجاز هذه المهام يدوياً باستخدام جداول البيانات يصبح العمل بطيئاً ومرهقاً لذلك يجب علي مدير تشغيل وإدارة المركبات الاستفادة من التطور والتغيير واتخاذ جميع الخطوات التي يجب اتخاذها لتطوير العمل ومن المهم أيضاً تبسيط عمليات التشغيل وتحسينها والاهتمام بدقة التنفيذ والإدارة وهو  ما يستحيل تحقيقه عند استخدام السجلات اليدوية

تلعب أنظمة الاتصال عن بعد وأنظمة إدارة وتشغيل المركبات المتقدمة دوراً محورياً في مشروعات تسيير وتشغيل المركبات والسيارات مهما كان حجم هذه المشروعات حيث لا تقتصر أهمية هذه الأنظمة على توفير الأدوات المساعدة لتنفيذ جميع اللوائح والقواعد التي ينبغي تنفيذها ولكنها علاوة على ذلك تجعل عمليات التشغيل أبسط لمدير التشغيل حيث يستطيع مراقبة العمل لحظة بلحظة والتعرف على آخر المستجدات واستقبال التقارير مما يمكنه من التأكد من جودة سير العمليات على الأرض

وعلى أي حال قبل أن نستعرض مزايا دمج نظام ايغل-آى التقني لإدارة وتشغيل المركبات يجب علينا أن نفهم إشكاليات التعامل مع جداول البيانات العادية وفيما يلي نستعرض أهم هذه الإشكاليات:

إدخال البيانات يدوياً

تفتقد جداول البيانات العادية لمزايا الأتمتة حيث يجب إدخال جميع البيانات يدوياً بمعرفة أحد الموظفين وهي عملية تستغرق وقتاً طويلاً سواء عند إدخال البيانات أو عند البحث ولا يمكن أن نتجنب حدوث الأخطاء وهو ما يقلل من فاعلية العمل وجودته

مضيعة الوقت

إدخال البيانات يدوياً عملية تستغرق الكثير من الوقت وتكون البيانات عرضة للخطأ البشري وهو ما يجعل هذه البيانات دائماً عرضة للتشكيك وهو أمر في غاية الخطورة حيث إنه لا يمكن فهم عمليات التشغيل وتحسينها بدون فهم بيانات تشغيل المركبات وتحليلها

التهديد الأمني المحتمل

مما لاشك فيه أن الاحتفاظ ببيانات التشغيل في جداول بيانات عادية على شبكة الشركة يمثل تهديداً صريحاً ويسهل سرقة هذه البيانات والمعلومات من المخترقين المحتملين

أداة إصدار التقارير موثوقة

كلما زادت بيانات التشغيل كلما زاد احتياجك لبرامج أو أدوات موثوقة ويمكنك الاعتماد عليها لعمل تقارير بكل ما يحدث وفي حالة استخدام جداول البيانات العادية عادة ما يتطلب الأمر إصدار هذه التقارير يدوياً  وقد يسير العمل جيداً مع دمج إحدى برامج إصدار التقارير لكن عادة ما تسبب الاختلافات في آليات جمع المستندات وتصنيفها في إصدار تقارير غير دقيقة ومعقدة

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن ما هو البديل الآمن لجداول البيانات العادية؟ والإجابة على هذا السؤال ببساطة هي دمج الأنظمة التقنية القائمة على شبكة الإنترنت مثل نظام ايغل-آى لأنها تساعدك على إدارة المركبات وتشغيلها استناداً إلى بيانات حديثة ودقيقة وتقد لك بيانات دقيقة عن المركبات وعمليات التشغيل مما يتيح لك تقييم أداء العمل عن قرب وتحديد المعايير الدقيقة لقياس الأداء

تجنب إشكاليات الأدوات القديمة واستفد من التطور واعتمد الأدوات الجديدة لتشغيل وإدارة المركبات مع نظام ايغل-آى

لمعرفة المزيد

ما هي بعض الفوائد التي تقدمها إنترنت الأشياء لصناعة المواد الغذائية؟

ما هي بعض الفوائد التي تقدمها إنترنت الأشياء لصناعة المواد الغذائية؟

انطلقت صناعات الغذاء نحو عصر جديد من أهم أولوياته الاستدامة والجودة حيث تهتم العملاء بالآثار الكربونية على البيئة وأماكن إنتاج الغذاء وآلية تعبئته ونقله وتحضيره ولهذا تسطع أهمية التركيز على الاستدامة في إنتاج الأغذية واستخدام الأتمتة والروبوتات لتوفير التكلفة والانتقال إلى عصر التكنولوجيا الزراعية الذكية

ولا ريب أن رقمنة وأتمتة مجال الغذاء يمنح للمزارعين والموردين ومصنعين الغذاء والتجار والعملاء فرصة الاختيار استناداً إلى المعرفة والبيانات الدقيقة

بالإضافة إلى ذلك توفر تقنية إنترنت الأشياء IOT للشركات العاملة بمجال الغذاء خاصية تتبع سلسلة الإمداد ومراقبة سلامة الغذاء وجودته كما يمكن من خلال هذه التقنية تتبع أنظمة التعبئة والتخطيط الحراري في المخازن كما أظهرت الدراسات أن التخطيط بمساعدة التطبيقات القائمة على تقنية إنترنت الأشياء IOT يُحد بشكل ملحوظ من هدر الموارد ويساعد على التغلب على التحديات التي قد تنطوي عليها عمليات التنفيذ والتشغيل 

فبفضل دمج تقنية إنترنت الأشياء في مجال الزراعة ازدادت بشكل ملحوظ احتمالات تحقيق الحد الأقصى من الإنتاج  مع الحد من الآثار الكربونية فبمساعدة أجهزة الاستشعار التي تعمل بتقنية إنترنت الأشياء والسحابة الحاسوبية أصبح من السهل الآن التحكم بكميات المياه و جودة التربة وتوزيع وإدارة المياه والحصول على أخبار الطقس والأرصاد الجوية أولاً بأول

وبفضل هذه التقنية يمكنك استخدام الشبكات العصبية و ناقلات الدعم وتقنيات الشم الإلكترونية لاكتشاف الثمار المتعفنة فوراً في مخازن التبريد. وبالمثل ، يمكن استخدام نظام مراقبة الحشرات في الحقول المفتوحة باستخدام أجهزة استشعار اهتزازية صوتية

وعند الوصول لمرحلة التخزين النهائية يمكنك استخدام أجهزة استشعار IOT لمراقبة مستويات درجة الحرارة والرطوبة خلال النقل والتخزين البارد كما يمكنك الحصول على تقارير لضمان سلامة وجودة الغذاء كما يمنحك نظام ايغل-آى لمراقبة سلاسل التبريد إمكانية مراقبة درجات الحرارة والرطوبة لحظة بلحظة ويمكن إجراء دراسة التخطيط الحراري لضمان تخزين المنتجات في درجات الحرارة الملائمة كما يمكنك استخدام نظام ايغل-آى لإدارة المخازن لتنظيم راكات التخزين ومراقبتها وإدارة المنتجات داخل المخزن

تُشكل المراحل التي يمر بها الغذاء  بداية من المزرعة وصولاً إلى سفرتك العالم الذي لا حدود له الذي نعيش فيه. إن توفير الشفافية الشاملة لسلسلة الإمدادات الغذائية هي الطريقة الوحيدة لضمان التجارة العادلة للأغذية وضمان سلامة الغذاء. يغطي نظام ايغل-آى عمليات سلسلة التوريد الشاملة ويقدم رؤى قيمة تتيح لعملائنا تحسين إجراءاتهم التشغيلية وخفض نفقاتهم والحصول على أقصى عوائد

أصبحنا في حاجة  ماسة إلى التطور مع التركيز على أفضل الممارسات داخل الصناعة يمكنك البدء بخطوات صغيرة وعمل تحسينات بعمليات الإنتاج واللوجستيات والتي يمكن إنجازها بسرعة وبدون التعرض لمخاطر كبيرة

استفد من نظام ايغل-آى لرقمنة وأتمتة عمليات التشغيل بمجال الأغذية

معرفة المزيد

كيف تتطور إدارة المركبات عند تفعيل استراتيجية اتخاذ القرار استناداً إلى البيانات؟

كيف تتطور إدارة المركبات عند تفعيل استراتيجية اتخاذ القرار استناداً إلى البيانات؟

مما لاشك فيه إنه يمكن تحقيق الكثير من التطور والإنجاز عندما تتبنى الشركة استراتيجية اتخاذ القرار استناداً إلى البيانات فمن المعروف أن الشركة لن تستطع تحقيق طفرة تنافسية في السوق إلا عندما تكون مُلمة بجميع تفاصيل عمليات تشغيل المركبات والمعدات وتحتفظ بأكبر قدر ممكن من البيانات ذات الصلة بهذه العمليات وهو ما يمكن تحقيقه على أرض الواقع من خلال دمج نظام تقني لإدارة وتشغيل أسطول المركبات.

ما هو تعريف استراتيجية اتخاذ القرار استناداً للبيانات DDDM؟

تُعرف استراتيجية اتخاذ القرار استناداً للبيانات بأنها الاستراتيجية المستخدمة لتقييم واختبار وتحسين عمليات التشغيل واستراتيجيات الشركة وكذلك معدلات الأداء، حيث تساعد هذه الاستراتيجية على الانتقال لمرحلة اتخاذ القرارات استناداً على البيانات والمعلومات المستندة إلى دليل وهي الثقافة المستقبلية التي تعزز وتدعم اتخاذ القرار بناء على جمع البيانات والتجربة والدليل وتحذر من اتخاذ القرارات وفقاً للأهواء أو النوايا

وتتكون هذه الاستراتيجية من أربع مراحل تحديد الهدف وتحليل البيانات وإخطار المسؤولين المعنيين باتخاذ القرار بهذه النتائج وأخيراً دعم وتقوية القرار من خلال سد الثغرات ووضع حلول للعقبات التي قد تحدث عند تنفيذ القرار وذلك بالاستناد إلى البيانات التي تم جمعها

واستجابة من نظام ايغل-آى لأهمية هذه الاستراتيجية فقد أضاف النظام خاصية بطاقة تقييم السائق لتكون مُلماً بأدق التفاصيل ذات الصلة بسلوك قائد السيارة أو المركبة أثناء القيادة أولاً بأول

لا تقتصر أهمية بطاقة تقييم السائق على منع الحوادث أو الحد من الخسائر بل يمكنك استخدام هذه الخاصية كمؤشر على نجاح العمل  

وتعمل هذه الخاصية من خلال تحليل البيانات التي جمعها نظام ايغل-آى لإدارة وتتبع المركبات مسبقاً والتي بالضرورة تحتوي على معدلات تجاوز السرعة المقررة والاستخدام العنيف والمفاجئ للمكابح (الفرامل) والتسارع العنيف والاصطفاف المتهور وساعات الخدمة ومعدلات الالتزام بوضع حزام الأمان والتسكع بالمركبة خارج مناطق العمل

أهم 5 طرق لتحقيق صفر انبعاثات كربونية

أهم 5 طرق لتحقيق صفر انبعاثات كربونية

لا يمكننا إنكار الآثار السلبية التي تخلفها أنشطة تسيير المركبات على البيئة فالانبعاثات الكربونية التي  تصدر عن هذه الأنشطة تمثل تحدياً حقيقياً أمام أنشطة الحفاظ على البيئة ولا سيما إن كانت شركتك تُسير عشرات المركبات على مدار اليوم وبالرغم من ضخامة هذا التحدي إلا إنه لازالت أمامك فرصة كبيرة لتحقيق صفر انبعاثات كربونية

يتفهم نظام ايغل-آى أهمية الوصول لمستوى صفر انبعاثات ويتعاون مع مبادرة الأخضر السعودية لتحقيق هذا الهدف ولهذا يقدم النظام العديد من البرامج لمساعدتك على الحد من الانبعاثات الكربونية التي تصدر بالضرورة مع تشغيل المركبات وتسييرها على الطرق

خاصية الحد من الانبعاثات الكربونية بنظام ايغل-آى

وكما يقول المثل الدارج لا يمكنك إدارة ما لا يمكنك قياسه وكالعادة يحمل لك ايغل-آى أنباءً سارة فمن خلال برامج النظام ستعرف كمية الانبعاثات الكربونية وقياس مستويات ثاني أكسيد الكربون وبالتالي المساهمة في الحصول على صفر انبعاثات كربونية من خلال الحد من هذه الانبعاثات

سلوك السائق

لا يمكنك التغاضي عن مراقبة سلوك السائق أثناء القيادة فمن شأن سلوك السائق أن يؤثر على معدلات استهلاك الوقود بنسبة تتراوح ما بين 5 إلى 30% بغض النظر عن حجم الشاحنة أو المركبة أو طراز المحرك ،كما أن التسارع العنيف بالمركبة والاستخدام العنيف للمكابح وتجاوز السرعة المقررة من شأنه أن يزيد مستويات استهلاك الوقود بنسبة 33 % على الطرق السريعة وبنسبة 5% داخل المدينة.

تساعدك خاصية مراقبة سلوك السائق بنظام ايغل-آى على تحديد السائقين الذين هم في حاجة لمزيد من التمرن والتدريب والسائقين الذين يمكنك الاحتفال بأدائهم والاعتماد عليهم، ولا ريب أن السائقين الذين يحصلون على تقييمات أعلى على بطاقة تقييم السائق هم الأقل تسبباً في الحوادث والأعطال بل إنهم يشكلون عنصر فعال جدا في إمكانية تخفيض أقساط التأمين على المركبة.

تحقيق أقصى استفادة من عمليات التشغيل

ولضمان تحقيق أقصى استفادة من أسطول المركبات يمنحك نظام ايغل-آى أداة لتحليل بيانات الاستخدام والتشغيل لكل مركبة  فمع الاستخدام الصحيح يمكنك الحد من الانبعاثات الكربونية وتحسين الإنتاجية والفاعلية والتغلب على أي تحدٍ قد يواجه شركتك

تخطيط المسار

من المهم ملاحظة أن أكبر جزء من الانبعاثات الكربونية يصدر عند التحرك بالمركبة ومازال المحرك بارداً وللحد من هذه الانبعاثات يجب تسخين المحرك حتى يصل لدرجة حرارة معينة ويمكن الحد من هذه الانبعاثات من خلال الاستفادة بخاصية تخطيط المسار وتحسينه وتصميم عدد من محطات التوقف لخدمة أكبر عدد ممكن من المناطق على طول مسار الرحلة وهو بالقطع ما سيساعدك على إنجاز عدد أكبر من المهام وتوفير الوقت وخدمة عدد أكبر من العملاء من خلال إحكام الخدمة

إدارة فعالة لاستهلاك الوقود

يمكنك تسجيل الوقود المستهلك من خلال نظام ايغل-آى لتعرف بدقة كمية الوقود الذي تستهلكه كل مركبة وتعرف كيف تساهم كل مركبة في زيادة مستويات الانبعاثات الكربونية فمن خلال ضغطة واحدة على واجهة برنامج إدارة الوقود يمكنك تحديد المركبات عالية الاستهلاك للوقود وإعادة توزيعها على النحو الذي يحقق أقصى استفادة كما يمكنك إدارة استهلاك الوقود بفاعلية من خلال الاستفادة من أجهزة  الاستشعار الحديثة التي تعمل بالموجات فوق الصوتية

تحظى شركات تسيير وتشغيل المركبات التي تهتم بمراقبة سلوك السائق على الطرق بتكلفة صيانة أقل وتكلفة وقود أقل ويمكنها منع التسكع بالمركبة واستخدامها فيما لا يفيد العمل كما يمكنها معرفة أوقات إيقافها عن العمل وبذلك يمكن لهذه الشركات تحقيق أعلى معدلات إنجاز مقابل كل جالون وقود ومن المعروف أن أهمية توفير الوقود لا تقتصر على خفض التكلفة ولكنه يساعد أيضاً في الحد من الانبعاثات الكربونية وخفض مستويات إنتاج الوقود الأحفوري وهو ما يخفض بدوره مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون

ولخفض تكلفة الوقود ومعدلات استهلاكه ولمراقبة وتتبع الانبعاثات الكربونية الناتجة عن أسطول المركبات والمعدات

اتصل بنا

اختر بحكمة: كيف تؤثر AVL و IVMS على أسطولك؟

اختر بحكمة: ما هي أنظمة AVL و IVMS وما هو الدور الذي تلعبه بمجال تسيير وإدارة المركبات؟

إذا كنت تعمل بمجال تشغيل المركبات فلابد إنه ترددت على مسامعك أسماء العديد من أنظمة التشغيل التي تعتمد على تقنيات مختلفة فأنظمة إدارة وتتبع المركبات عادة ما تستخدم نوعين من التقنيات إما تقنية تحديد موقع المركبة آلياً AVL أو تقنية مراقبة المركبة من الداخل IVSM  ولكن هل تعرف ما هي الفروق الجوهرية فيما بين النوعين؟

تقنية تحديد موقع المركبة آلياً(AVL)

هي تقنية تدمج البيانات الصادرة عن المركبة مع البيانات الصادرة عن نظام تحديد المواقع القائم على الأقمار الصناعية GPS لتحديد الموقع المضبوط لكل مركبة ويشيع استخدام هذا النظام خاصة في برامج تتبع المركبات القائمة على تحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية أو باستخدام الشبكة الخلوية (المحمولة) كما يمكن مراقبة حركة المركبة وسرعتها واتجاهها بنظام تحديد المواقع GPS من خلال القمر الصناعي أو نظام الملاحة والانتقال الأرضي وبالرغم من ارتفاع أسعار استخدام الأقمار الصناعية إلا أن القمر الصناعي يتميز بقدرته الفائقة على تحديد موقع المركبة بدقة في حالات الطوارئ ويعتبر نظام تحديد الموقع GPS  من أهم تطبيقات تقنية تحديد موقع المركبة آلياً AVL 

  • تتبع لحظي مستمر لجميع المركبات 
  • تصميم مسار المركبة وتحسينه 
  • تسجيل ساعات عمل كل مركبة  والمسافات التي قطعتها 
  • تسجيل حالات التسكع بالمركبة خارج نطاق العمل
  • جدولة مواعيد الصيانة لتجنب حدوث الأعطال
  • تستخدم تقنية AVL البيانات لتحديد أفضل آلية لإدارة المركبات وتشغيلها حيث يتولى النظام تحليل بيانات الأداء وفقاً للمعايير المقررة.

اطلق العنان وحقق مزيداً من الإنجازات باستخدام برامج(AVL and IVMS) لإدارة وتشغيل المركبات من ايغل-آى لتحظى بنظرة ثاقبة حول كل ما يدور خلال عمليات التشغيل على النحو الذي يساعدك على اتخاذ القرارات الصحيحة والمناسبة فيما يخص كل مركبة

يمكننا تعريف نظام مراقبة المركبة من الداخل IVMS

بأنه نظام يعتمد على نظام تحديد المواقع GPS مع دمج وتثبيت أجهزة اتصال عن بعد داخل المركبة لتعزيز مستويات أمن المركبة والعاملين بها ومع ذلك لا يمكن القول بأن أنظمة تحديد المواقع GPS هي أنظمة IVSM  حيث يتمتع نظام مراقبة المركبة من الداخل IVSM بمميزات تفوق تلك التي يتمتع بها نظام تحديد المواقع المعتاد GPS وإليك بعض من هذه المميزات

  • تتبع لحظي لموقع المركبة أولاً بأول
  • اكتشاف حالات تجاوز السرعة المقررة
  • تسجيل فترات توقف المركبة عن العمل أو التسكع بها خارج نطاق العمل
  • تحسين مسارات المركبة
  • التحقق من استخدام حزام الأمان وغلق الأبواب وجميع أدوات الإحكام والأمان بالمركبة
  • تحديد المركبات المتواجدة خارج نطاق العمل الصحيح من خلال ضبط خاصية السياج الجغرافي
  • اكتشاف معدلات الخطأ والانحراف بدقة بفضل تقنية  CANBUS 
  • عمل الصيانة الوقائية للمركبة لتفادي الأعطال
  • مراقبة سلوك السائق أثناء القيادة
  • جدولة التقارير لتحسين إدارة المركبات
  • تسجيل ساعات العمل والخدمة(HoS) وفقًا للوائح المعمول بها

يوفر نظام المراقبة الشامل داخل المركبة بيانات مفيدة لتطوير مؤشرات الأداء الرئيسية (KPI) ومقارنة مؤشرات الأداء وتحديد نقاط الضعف والقوة في إدارة المركبات.

لمعرفة المزيد يرجى التواصل معنا