نقل المواد الخطرة وشروط جديدة تفرضها الهيئة العامة للنقل  

نقل المواد الخطرة وشروط جديدة تفرضها الهيئة العامة للنقل

ما هو تعريف مصطلح نقل المواد الخطرة Hazmat Trucking؟ 

ويطلق مصطلح Hazmat trucking على عمليات نقل المواد الخطرة والتي تشمل الغازات الخطرة والكيميائية والسامة والمواد المُشعة، ولهذا تأتي القيادة الآمنة على رأس الأولويات والأهداف المنشودة وفي هذا السياق لا يمكننا أن نغفل عمّا يقع على عاتق السائق من مسؤولية  الالتزام بمزيد من القوانين واللوائح ذات الصلة بنقل هذا النوع من المواد 

ما هي شروط الهيئة العامة للنقل؟ 

مؤخراً تم إصدار لائحة جديدة للعاملين بمجال نقل المواد البترولية والخطرة وبموجب هذه اللائحة ينبغي الحصول على تصريح نقل إلكتروني من “نقل”Naqal  وذلك لضمان جودة وسلامة الحمولة، حيث سيكون هذا التصريح بمثابة دليل يُثبت أن مواصفات الحمولة التي تم توصيلها إلى المرسل إليه تطابق مع المواصفات المذكورة بالمستند المقدم بمعرفة المسؤول عن نقل هذه المواد على النحو الذي يحمي حقوق ومسؤوليات جميع الأطراف المشاركة في عملية نقل هذه الحمولة.   

تثبيت نظام ايغل-آى لإدارة المركبات يُتيح لك الحصول على بطاقات التشغيل ويُمِّكنك من استخراج تصريح نقل المواد الخطرة” 

ما هي شروط الحصول على التصريح؟ 

أن يكون لدى الشركة بطاقة تشغيل سارية قبل بدء تشغيل المركبات على الطرق كما إنه لا يجوز إصدار بطاقة تشغيل للمركبة إلا إذا كانت مُتصلة بمنصة “وصل” من خلال شركة تتبع وإدارة مركبات مُرخصة من الهيئة العامة للنقل.  

ما هي منصة “وصل” وكيف يتم تسجيل المركبة بها ؟ 

منصة “وصل” هي منصة تم تطويرها بمعرفة الهيئة العامة للنقل بهدف مراقبة مركبات النقل كما يمكنك من خلالها تتبع الموقع والسرعة والسائق ووزن حمولة المركبة، ولكي يتم توصيل المركبة بمنصة “وصل” يجب أن تتواصل أولاً مع مؤسسة الأسطورة للحلول الرقمية DMS – وهي مزود خدمة معتمد من الهيئة العامة للنقل –  لتزود المركبة بنظام تتبع وإدارة المركبات ايغل-آى، يشمل نظام ايغل-آى جهاز تتبع الموقع وجهاز كشف هوية السائق (اختياري) والجزء الأهم هي أجهزة مراقبة واستشعار وزن الحمولة. 

يمكنك أن تُسجل المركبة على منصة “وصل” بعد تثبيت النظام وبمجرد أن يتم تأكيد التسجيل ستستطيع استخراج بطاقة التشغيل. 

البرامج الذكية لإدارة المخلفات: تحديث آليات إدارة المخلفات

البرامج الذكية لإدارة المخلفات: تحديث آليات إدارة المخلفات

تطورت صناعة إدارة المخلفات تحت مظلة التطور التكنولوجي الذي نعيشه حيث كانت عملية جمع المخلفات عملية تقديرية غير دقيقة لكميات وأعداد المخلفات ولتواكب هذه الصناعة الهامة التطور التكنولوجي كان لابد من النظر إليها بعين الاعتبار

فلا ريب أن البيانات الدقيقة وحسن استخدام هذه البيانات هي الحصان الأسود في سباق العصر وهو الأمر الذي يساهم بفاعلية في تطوير آليات تشغيل وإدارة عمليات جمع المخلفات

يهدف نظام ايغل-آي لإدارة المخلفات لتطوير  طريقة إدارة المخلفات باستخدام أحدث أجهزة الاستشعار التي تعمل بالموجات فوق الصوتية بحيث تستطيع شركات جمع وإدارة المخلفات الحصول على بيانات حقيقية وفورية حول عملية جمع المخلفات لزيادة مستويات الشفافية حيث يسمح لك نظام ايغل-آى لإدارة وتدوير المخلفات بتتبع ملئ الحاوية وجدولة أوقات جمع المخلفات وتتبع ومراقبة متعهد نقل المخلفات وتلبية احتياجات العملاء على أفضل وجه

يمكنك مراقبة اكتمال مليء الحاوية مع استخدام وتثبيت أجهزة الاستشعار التي تعمل بالموجات فوق الصوتية في حاويات القمامة أو سلال المخلفات  وتعمل هذه الأجهزة مع حاويات المخلفات بنوعيها سواء تحميل أمامي أو خلفي فأجهزة الاستشعار المستخدمة في هذه العملية مصممة بتقنية تعليم الآلة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي وهو ما يمكنها من تحديد الوقت المناسب لجمع المخلفات وفقاً لمستويات امتلاء الحاوية حيث تنبعث الموجات فوق الصوتية من أجهزة الاستشعار لمراقبة مستوى المليء وتجمع بيانات حول حجم المخلفات المتبقي لاستكمال المليء

نهدف من خلال تقديم نظامنا الذكي لإدارة المخلفات إلى الحد من الآثار الكربونية وتوفير الوقود من خلال توفير جدول خدمة ديناميكي متميز  على النحو الذي يمنع رفع الحاوية وتفريغها قبل استكمال المليء كما تمنع أجهزة الاستشعار  تسرب النفايات من الحاوية من خلال ضبط كمية استيعاب الحاوية وعدم تجاوز هذه الكمية وفي حال حدوث تسرب يستطيع البرنامج تحديد مدى خطورة المشكلة وسواء إن كانت مشكلة مزمنة ومتكررة أم حادث عرضي

إن كنت تبحث عن حل يضمن تفريغ حاويات النفايات بكفاءة فإن أجهزة الاستشعار  ببرنامج ايغل-آى الذكي لتفريغ المخلفات هو الحل الأمثل حيث يمكنه تحويل أي حاوية قمامة إلى جهاز ذكي وهو الأمر الذي يمثل في حد ذاته ثورة تكنولوجية في إدارة المخلفات.

اختر بحكمة: كيف تؤثر AVL و IVMS على أسطولك؟

اختر بحكمة: ما هي أنظمة AVL و IVMS وما هو الدور الذي تلعبه بمجال تسيير وإدارة المركبات؟

إذا كنت تعمل بمجال تشغيل المركبات فلابد إنه ترددت على مسامعك أسماء العديد من أنظمة التشغيل التي تعتمد على تقنيات مختلفة فأنظمة إدارة وتتبع المركبات عادة ما تستخدم نوعين من التقنيات إما تقنية تحديد موقع المركبة آلياً AVL أو تقنية مراقبة المركبة من الداخل IVSM  ولكن هل تعرف ما هي الفروق الجوهرية فيما بين النوعين؟

تقنية تحديد موقع المركبة آلياً(AVL)

هي تقنية تدمج البيانات الصادرة عن المركبة مع البيانات الصادرة عن نظام تحديد المواقع القائم على الأقمار الصناعية GPS لتحديد الموقع المضبوط لكل مركبة ويشيع استخدام هذا النظام خاصة في برامج تتبع المركبات القائمة على تحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية أو باستخدام الشبكة الخلوية (المحمولة) كما يمكن مراقبة حركة المركبة وسرعتها واتجاهها بنظام تحديد المواقع GPS من خلال القمر الصناعي أو نظام الملاحة والانتقال الأرضي وبالرغم من ارتفاع أسعار استخدام الأقمار الصناعية إلا أن القمر الصناعي يتميز بقدرته الفائقة على تحديد موقع المركبة بدقة في حالات الطوارئ ويعتبر نظام تحديد الموقع GPS  من أهم تطبيقات تقنية تحديد موقع المركبة آلياً AVL 

  • تتبع لحظي مستمر لجميع المركبات 
  • تصميم مسار المركبة وتحسينه 
  • تسجيل ساعات عمل كل مركبة  والمسافات التي قطعتها 
  • تسجيل حالات التسكع بالمركبة خارج نطاق العمل
  • جدولة مواعيد الصيانة لتجنب حدوث الأعطال
  • تستخدم تقنية AVL البيانات لتحديد أفضل آلية لإدارة المركبات وتشغيلها حيث يتولى النظام تحليل بيانات الأداء وفقاً للمعايير المقررة.

اطلق العنان وحقق مزيداً من الإنجازات باستخدام برامج(AVL and IVMS) لإدارة وتشغيل المركبات من ايغل-آى لتحظى بنظرة ثاقبة حول كل ما يدور خلال عمليات التشغيل على النحو الذي يساعدك على اتخاذ القرارات الصحيحة والمناسبة فيما يخص كل مركبة

يمكننا تعريف نظام مراقبة المركبة من الداخل IVMS

بأنه نظام يعتمد على نظام تحديد المواقع GPS مع دمج وتثبيت أجهزة اتصال عن بعد داخل المركبة لتعزيز مستويات أمن المركبة والعاملين بها ومع ذلك لا يمكن القول بأن أنظمة تحديد المواقع GPS هي أنظمة IVSM  حيث يتمتع نظام مراقبة المركبة من الداخل IVSM بمميزات تفوق تلك التي يتمتع بها نظام تحديد المواقع المعتاد GPS وإليك بعض من هذه المميزات

  • تتبع لحظي لموقع المركبة أولاً بأول
  • اكتشاف حالات تجاوز السرعة المقررة
  • تسجيل فترات توقف المركبة عن العمل أو التسكع بها خارج نطاق العمل
  • تحسين مسارات المركبة
  • التحقق من استخدام حزام الأمان وغلق الأبواب وجميع أدوات الإحكام والأمان بالمركبة
  • تحديد المركبات المتواجدة خارج نطاق العمل الصحيح من خلال ضبط خاصية السياج الجغرافي
  • اكتشاف معدلات الخطأ والانحراف بدقة بفضل تقنية  CANBUS 
  • عمل الصيانة الوقائية للمركبة لتفادي الأعطال
  • مراقبة سلوك السائق أثناء القيادة
  • جدولة التقارير لتحسين إدارة المركبات
  • تسجيل ساعات العمل والخدمة(HoS) وفقًا للوائح المعمول بها

يوفر نظام المراقبة الشامل داخل المركبة بيانات مفيدة لتطوير مؤشرات الأداء الرئيسية (KPI) ومقارنة مؤشرات الأداء وتحديد نقاط الضعف والقوة في إدارة المركبات.

لمعرفة المزيد يرجى التواصل معنا

التخطيط الحراري

التخطيط الحراري

مما لاشك فيه أن التطور التكنولوجي السريع قد أثر بالطبع على مجال إدارة المخازن حول العالم على مدار العقد الماضي من الزمان بحيث أصبح لدى هذا المجال ما يحتاجه من أدوات لإدارة سلسلة الإمداد والتحكم بها في جميع المراحل بداية من مرحلة البحث والتطوير والتصنيع والتوزيع

حيث تحتاج هذه البيئة الجديدة لدمج شركات علوم الحياة داخل نظامها البيئي بهدف إعادة النظر في كيفية تنفيذ العمل والانخراط مع التقنيات المتطورة وخدمة العملاء

ما هو التخطيط الحراري ؟

هي تقنية يتم تنفيذها بدقة من خلال قياس المساحة المستهدفة وتصميم الخرائط الحرارية لكل نقطة داخل الموقع المستهدف على النحو الذي يضمن أن تلبي كل نقطة داخل الموقع جميع الاشتراطات والمعايير المطلوبة.
يمكن تنفيذ التخطيط الحراري داخل وحدات التبريد الكبيرة التي يمكن الدخول إليها والتحرك داخلها CTU كما يتم تنفيذ هذا الإجراء على مدار فترة زمنية محددة لضمان تحقيق مستوى الدقة المنشود وانضباط درجات الحرارة في النطاق المحدد لها

ما هي الصناعات التي تحتاج إلى إجراء التخطيط الحراري؟

أي صناعة أو مجال يتعامل مع منتجات قابلة للتلف بسبب تغير أو تقلب درجة الحرارة أو يشترط لسلامة هذه المنتجات الحفظ والتخزين في درجة حرارة معينة داخل المخازن أو وحدات التبريد أو المبردات بما يلبي الاشتراطات واللوائح المعمول بها، حيث تمنحك خطوة التخطيط الحراري القدرة على تتبع أي تقلب يحدث في درجات الحرارة وتحليل هذا التقلب ومعالجته لضمان التحكم الكامل بوحدات التبريد

يلعب التخطيط الحراري دوراً محورياً في سلامة عمليات سلسلة الإمداد

يمثل التخطيط الحراري لمساحات التخزين خطوة جوهرية في التحكم بسلاسل الإمداد بجميع عملياتها مثل عمليات البحث والتطوير والتصنيع والتوزيع ومن الجدير بالذكر أن لمستلزمات الإنتاج والأدوية الجاهزة شروط إنتاج وتخزين دقيقة يجب الالتزام بها وقياسها وتوثيقها ففي حال كان مخزن يطبق ممارسات التصنيع الجيدة GMP أو مساحة التخزين لها جدار خارجي مواجه للشمس يجب عمل تخطيط حراري في الصيف لتقييم وتوثيق معدلات درجات الحرارة والرطوبة

في حال كانت المخازن المحيطة تتراوح درجات الحرارة بها في نطاق ما بين 15و30 درجة أو 20-25 درجة سيليزية داخل نطاق الغرف بينما يعمل مخازن التبريد في نطاق 2-8 أو من -20إلى -30 درجة فإن دليل الصناعة مثل دليل <USP> 36 and <USP> 1079 -يوصي بعمل التخطيط الحراري لمخزن GMP لمدة 7 أيام لتسجيل الحالات المتغيرة والثابتة بما فيها تسجيل تأثر المنتجات التي تم تحريكها أو فتحها

ثورة بيانات جديدة نتيجة دمج الذكاء الاصطناعي وتقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء IOT

ثورة بيانات جديدة نتيجة دمج الذكاء الاصطناعي وتقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء IOT

ونحن نعبر إلى النصف الثاني من عام 2022 لا يسعنا أن نغفل الدور الذي تلعبه تقنيات إنترنت الأشياء وتقنيات الجيل الخمس والذكاء الاصطناعي في قيادة ثورة البيانات باستخدام أذكى البرمجيات وأكثرها تطوراً بما يمنح قدرة أكبر على التواصل والاتصال وخلق فرص غير مسبوقة لتطوير الأعمال
لا شك أن تقنيات إنترنت الأشياء تمنحنا القدرة على إنتاج مجموعات ضخمة من البيانات وعند استخدام هذه البيانات في تقنيات تعلم الآلة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي نحصل على ما يمكن أن نسميه رؤى وتنبؤات حيث إن اندماج أدوات الذكاء الاصطناعي مع تقنيات إنترنت الأشياء ولا ريب يطلق العنان لتحقيق المزيد من الأهداف والإنجازات غير المحدودة
لا تقتصر أهمية تقنيات الجيل الخامس على توفير الإنترنت السريع حيث تتمتع هذه التقنيات بقدرة أكبر على إدارة تدفق البيانات وجمعها مما يسمح لبرامج الذكاء الاصطناعي بإنتاج استنتاجات أدق وتنبؤات أكثر فاعلية ولهذا يمكننا القول بأن دور تقنيات الجيل الخامس لا يقتصر فقط على التطوير الرقمي ولكن تتجلى أهمية هذه التقنيات عند دمجها مع برامج الذكاء الاصطناعي وتقنيات إنترنت الأشياء الأمر الذي من شأنه تمهيد الطريق أمام المزيد من الفرص للأتمتة وإطلاق عنان الإبداع

تقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تقود المستقبل

ستدعم تقنيات إنترنت الأشياء التوافق ما بين تقنيات الجيل الخامس وبرامج الذكاء الاصطناعي
وقد صرح آدم بوجاك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ذكاء العمليات KYP.AI قائلاً “إن تقنيات الجيل الخامس من شأنها أن تعزز وتدعم انتشار تقنية إنترنت الأشياء IOT حيث ستتمكن الشركات والمنظمات من استخدام عدداً أكبر من الأجهزة المتصلة عن بعد وأجهزة الاستشعار الذكية”

“كما سنكون قادرين على تنفيذ العمليات رقمياً في العالم المحسوس وعبر الإنترنت بالتوازي من خلال الأجهزة والخدمات المتصلة ولهذا نتوقع أن نشهد نمواً وتزايداً في المنتجات والخدمات الفايجيتال (المحسوسة + الرقمية) بما يشمل نماذج الواقع الافتراضي الخاصة بالعمليات والتفاعل مع العملاء”

ومن الجدير بالذكر أن الأجهزة التي توظف تقنيات إنترنت الأشياء تُنتج مجموعات كبيرة من البيانات ومن المتوقع أن تزداد هذه المجموعات في المستقبل وعلى أية حال فإن المعالجة الشاملة لهذه البيانات ببرامج الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يقلص حجمها ولكن في معظم الأحيان سيلعب عنصر التكلفة والطاقة دوره في هذا الأمر، سنتمكن من توصيل الأجهزة العاملة بتقنيات إنترنت الأشياء مع أجهزة تقنيات الجيل الخامس وكمثال على ذلك توصيل بوابات أجهزة إنترنت الأشياء مع أجهزة CPE والتي تم تمكينها من خلال برمجيات Mmtc وكذلك لا يقتصر دور الأجهزة التي توظف تقنيات الجيل الخامس على جمع البيانات بل تقوم هذه الأجهزة بفرز وتصنيف هذه البيانات ومعالجتها كما توفر نقاط أمان عند نقاط دخول وخروج هذه البيانات

 من المتوقع بحلول عام 2023 أن تصل قيمة الأصول العاملة بتقنيات إنترنت الأشياء لمبلغ 542.2 مليار دولار عالمياً بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 52.95% وبالتوازي مع انتشار تقنيات الجيل الخامس سيتضخم حجم البيانات وهو الأمر الذي من شأنه أن يخلق فرصاً لتحسين دقة التحليلات والاستنتاجات الصادرة عن هذه البيانات وهو ما يزيد من جودة العمل ويحقق مزيداً من الإنجازات في المستقبل

هجوم بسبب ثغرات نظام التنقل عبر الأقمار الصناعية GNSS يهدد أمن البيانات لسيارات تسلا طراز 3 وطراز S

ثغرات نظام التنقل عبر الأقمار الصناعية GNSS تهدد أمن البيانات لسيارات تسلا طراز 3 وطراز S

كشفت أبحاث شركة Regulus Cyber مؤخرا أن سيارات تسلا الكهربائية طراز sوطراز 3 والمعروفة بالسرعة ومعايير الأمان الفائقة معرضة للاختراق السيبراني من الأنظمة الملاحية

وتعد شركة Regulus Cyber أول شركة تعاملت مع أجهزة الاستشعار الذكية في مجالات متعددة مثل مجال صناعة السيارات والأجهزة المحمولة وفي تطبيقات البنية التحتية الحرجة، وقد تم اكتشاف هذه الثغرة في سيارات تسلا خلال اختبار القيادة ومع تشغيل خاصية القيادة الآلية حدث هجوم متعمد تسبب في إبطاء سرعة السيارة وخروجها عن مسارها، كما اكتشفت الشركة المعنية أنه يمكن تنفيذ هجمات على جهاز استقبال إشارات الأقمار الصناعية GNSS لاسلكياً وعن بعد من خلال استغلال الثغرات الأمنية الحرجة في تقنيات الاتصال لتخترق أجهزة الاستشعار وقدرات نظام التنقل

وكان الهدف الأساسي من خاصية القيادة الآلية هو تيسيير الوصول إلى الوجهة المستهدفة من خلال اقتراح الحارات المرورية المناسبة والانتقال فيما بينها تحت إشراف السائق ومراقبته، وبحسب شركة تسلا فإن كلا الطرازين المذكورين آنفا يتطلب تأكيد السائق قبل تغيير الحارة المرورية باستخدام إشارات الانعطاف قبل أن تنتقل السيارة لحارة مرورية أخرى وعلى أية حال فإن نظام القيادة الآلية الحالي يسمح للسائق بإلغاء شرط موافقة السائق قبل تغيير المسار بما يعني أن السيارة يمكنها تغيير مسارها والانعطاف بمفردها ودون أدنى تدخل من السائق وقد شددت تسلا على انه ” في كلا الحالتين  ينبغي على السائق أن يكون مستعداً لتولي قيادة السيارة والتحكم بها بنفسه في أي وقت “

وعلى أية حال فإن الهجوم المتعمد الذي شنته Regulus Cyber لاكتشاف ردة فعل السيارتين بدأ عند اختبار القيادة المعتاد وتفعيل خاصية القيادة الآلية مع المحافظة على استقرار السرعة وتموضع السيارة في وسط الحارة المرورية وعندما حدث الهجوم كانت السيارة على بعد ثلاثة أميال من المخرج المستهدف

فجأة انخفضت سرعة السيارة قبل الوصول للمخرج بمسافة 500 متر وأنارت إشارة الانعطاف إلى اليمين ثم بعنف استدارت السيارة وخرجت عن مسارها وبالرغم من محاولات السائق للتحكم بالسيارة إلا انه لم ينجح في إيقاف السيارة أو في منع خروجها عن المسار.

حقيقة أخرى تم الكشف عنها خلال الاختبار ضاعفت من مخاطر هذا التهديد، حيث تغير ارتفاع السيارة على نحو غير متوقع أثناء التحرك لأن نظام التعليق بالسيارة “افترض” أو تصرف على أساس أن السيارة تسير في مسار له تضاريس مختلفة فالسيارة مبرمجة على خفض ارتفاع شاسية أو هيكل السيارة على الطرق الممهدة لزيادة الديناميكا الهوائية والارتفاع بشاسية أو بهيكل السيارة عند القيادة على الطرق الوعرة أو غير الممهدة لتجنب أي مطبات أو عوائق قد تضر بهيكل السيارة

أعلن يوآف زانغفيل الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والمؤسس المشارك لشركة Regulus Cyber أن الهجوم من خلال ثغرات نظام التنقل عبر الأقمار الصناعية GNSS من شأنه أن يُمثل تهديدًا لأنظمة مساعدة السائق المتقدمة ADAS وللمركبات ذاتية القيادة كذلك: ” لايزال الوعي بقضايا الأمن السيبراني ذات الصلة بأنظمة التنقل عبر الأقمار الصناعية GNSS وأجهزة الاستشعار محدودًا في صناعة السيارات. ولكن مع تزايد الاعتماد على نظام التنقل عبر الأقمار الصناعية GNSS ستُصبح هناك حاجة حقيقية لسد الفجوة بين المميزات الهائلة لهذا النظام والمخاطر المحتملة ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن تتبع صناعة السيارات اليوم سياسة استباقية تجاه قضايا الأمن السيبراني “.

ازدهار تكنولوجيا معلومات السيارات حول العالم في الفترة ما بين 2017-2023

ازدهار تكنولوجيا معلومات السيارات حول العالم في الفترة ما بين 2017-2023

وفقاً للتقرير المنشور تحت عنوان “آفاق عالمية لتكنولوجيا معلومات صناعة السيارات تحليل الفرص والاتجاهات وتقديم الرؤى التنافسية وإجراء الاستطلاعات وعمليات تجزئة السوق 2023” من المتوقع أن تحقق صناعة تكنولوجيا معلومات السيارات نمواً سنوياً بنسبة 16.4% ومن المتوقع أن تحقق أرباحاً بما يعادل مبلغ 66,880.0  مليون دولار بحلول عام 2023.

 مع صعود الاتجاه الذي يتبنى استخدام التقنيات الجديدة وتفعيل السياسات الحكومية لتحسين معدلات أمان المركبات فمن المتوقع نمو صناعة تكنولوجيا معلومات السيارات

يتناول التقرير الفترة ما بين 2017-2023  مُقدما تحليلاً عميقاً للسوق ومصنفاً صناعة تكنولوجيا معلومات السيارات لثلاثة أنواع مرتبط ومدمج ومتكامل كما ركّز التقرير على مناطق أوروبا وأمريكا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي توفر خدمات الملاحة عبر الأقمار الصناعيةGPS  ونظم الاتصالات لتأمين المركبة وإدارة أسطول المركبات وتشخيص المشاكل عن بعد وخدمات تتبع المركبة أو السيارة.

أوردت نتائج الدراسات الرئيسية عن سوق تكنولوجيا معلومات السيارات أن تكنولوجيا تتبع السيارات والمركبات هي الأسرع نمواً في هذه الصناعة بالتزامن مع الزيادة الكبيرة في عدد المركبات حيث يمكن تتبع المركبات بتثبيت أجهزة إلكترونية وأجهزة استقبال نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية GPS في المركبة حيث تستخدم عدد كبير من سيارات الركاب أنظمة تأمين الاتصالات كما يتم تثبيت أنظمة المركبات المتصلة على شرائح  (SOCS )  لمزيد من التأمين.

يتجلى التحدي الذي يواجه الشركات في القدرة على مواصلة الابتكار دون خرق الأمان أو الخصوصية

لماذا استشعرنا الحاجة إلى نظام ساهر؟

لماذا استشعرنا الحاجة إلى نظام ساهر؟

وقوع حادثة كل دقيقة و20 حالة وفاة يومياً في شوارع المملكة العربية السعودية

وفقاً للأبحاث التي أجراها مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك) بالرياض، فإن حوادث الطرق هي السبب الثالث  لحالات الوفاة في المملكة العربية السعودية وهو ما يمثل نسبة 11.7% من إجمالي الوفيات ووفقاً لتصريح ماجد العرقوبي وكيل قطاع الطرق بوزارة النقل أن عدد الوفيات جراء حوادث الطرق تمثل 20 حالة وفاة يومياً وهو معدل مرتفع بجميع المقاييس فحادثة كل دقيقة في شوارع المملكة العربية السعودية تُكبد المملكة خسارة مالية تبلغ 20 مليار ريال سعودي سنوياً وهو ما يساوي نسبة 16.2 % من إجمالي موازنة الخدمات الصحية لعام 2015

ووفقاً لتحليلات حوادث السيارات فإن معظم حالات الإصابة والوفاة تحدث جراء تجاوز السرعة والتحايل على إشارات المرور والافتقار إلى مهارات القيادة السليمة، حيث بلغت نسبة الحوادث الناتجة عن تجاوز السرعة نسبة 45% من إجمالي الحوادث فثلث المستشفيات الحكومية يشغلها مصابو حوادث الطرق كما تبلغ نسبة الأسرّة التي يشغلها ضحايا حوادث الطرق 30 سرير لكل 100 سرير مشغول.

إن ما تم اتخاذه من تدابير وقائية للحد من الحوادث مثل فرض قواعد مرورية صارمة وإطلاق المبادرات وعقد المحاضرات والندوات بغرض زيادة الوعي والتثقيف حول أمان الطرق قد ساعد في خفض نسب الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق، كما أن إدخال نظام حجز التذاكر المزود بالكاميرات يُعد دليلاً على تطبيق لوائح صارمة من خلال استخدام نظام ساهر حيث تم إدخاله في مايو 2010 بجميع أنحاء المملكة وكان يركز أساساً على منع السائق من تجاوز السرعة ومخالفة إشارات المرور

فرض الغرامات على القيادة المتهورة تم إقرار زيادة مبلغ الغرامة بشكل هائل في عام 2016 حيث كانت الغرامة تتراوح ما بين 1000 إلى 2000 ريال سعودي ثم زادت المملكة مبلغ الغرامة ليصل إلى 20000 ريال سعودي بحد أدنى أي بما يعادل مبلغ 5332 دولار وذلك عن المرة الأولى وتتضاعف لتبلغ 40000 ريال سعودي في حال تم تطبيق العقوبة للمرة الثاني ويتم احتجاز السيارة لمدة 30 يوماً وفي المرة الثالثة ترتفع الغرامة لمبلغ 60000 ريال سعودي مع احتمال مصادرة السيارة نهائياً